تخطى إلى المحتوى

يسألونني.. لماذا أحب تركيا؟!

منذ أسبوع، قمت بنشر مقطع مرئي خلال استضافتي في إحدى لقاءات معرض الكتاب العربي في أوروبا، وتحدثت خلاله عن شعوري عندما زرت فلسطين أول مرة.. وكيف أني وجدت نفسي فيها.وكنت قد استخدمت في خلفية هذا المقطع موسيقى عاطفية هادئة.

عندما قمت بتحميله إلى قناتي على اليوتيوب، خلال دقائق من نشره.. جاءتني رسالة من إدارة اليوتيوب تعلمني أنَّ الموسيقى المستخدمة في الفيديو حقوقها محفوظة لدى شركة ميديا تركية تُدعى (Netd Müzik Video Dijital Platform)، وعلى إثر تلك الحقوق.. قامت إدارة اليوتيوب بمنعي من الاستفادة مادياً من هذا التسجيل.

قمت بتقديم طلب يسمح لي الاستفادة من هذه الموسيقى.. وكنت في نفسي أعلم أن الطلب سيُرفض، فقد حدث لي موقف مشابه في السابق مع شركة ميديا عربية والتي رفضت طلبي بسرعة البرق!

المهم، خلال تعبئة الطلب سألوني عن السبب لماذا أريد الاستفادة من تلك الحقوق؟ فقلت لهم (الفيديو عن فلسطين ودعم لقضيتها العادلة وحق عودة أهلها الأصليين).فقامت إدارة اليوتيوب بنقل الطلب إلى الشركة التركية لأخذ الإذن منها.. وتفاجأت أنه في غضون ٢٤ ساعة.. قامت تلك الشركة بمنحي حقوق الاستفادة من هذه الموسيقى.. فقط لأنه دعم لفلسطين!

وبعد ذلك يسألونني.. لماذا أحب تركيا؟! 🇹🇷 ❤️

close

مرحباً 👋 سعيد بوجودك هنا

قم بالتسجيل ليصلك أفضل محتوى على بريدك الخاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.