تخطى إلى المحتوى

المدونة

عام على الهجرة العكسية

عام على الهجرة العكسية

لا شك أنَّ هناك فريق ينتظر هذا المقال بنيَّة طيبة وفكرٍ إيجابي ليستلهم منه أفكاراً جديدة تُعينه على اتخاذ قرار العودة إلى الشرق إن استطاع إلى ذلك سبيلا، بالمقابل.. هناك فريق آخر ينتظر مني العكس تماماً، كقصص التذمر والفشل ليُبرر بقاءه في المهجر ويُثبت لمَن حوله أنَّ الشرق أرض الشيطان. ويؤسفني أن أُخيِّب ظنَّ كلا الفريقين، لأني كما – جرت العادة – سأطرح طرحاً واقعياً بعيداً عن المبالغة أو التهوين، وسأنقل واقع تجربتي من دون تزيين أو تزييف.

اقرأ المزيد »عام على الهجرة العكسية

بعد عام من فوضى الهجرة العكسية

بعد مضي عام على هجرتي العكسية إلى الشرق، بدأت حياتي اليوم تلمس نوعاً من الاستقرار، كما بدأت في مراجعة أولوياتي لترتيب حياتي ونصب عيني العودة إلى الكتابة بشكل مُنتظم كما كان الحال عليه في كندا. وهذه المرة في جعبتي الكثير من التجارب والأفكار المتطورة والخبرات المُنقحَّة، أتوق إلى مشاركتكم إياها.

اقرأ المزيد »بعد عام من فوضى الهجرة العكسية

إستشارة العارفين

إستشارة العارفين

لم أكن أعلم ما الذي يجب علي فعله.. كنت حائراً في القرار الذي يجب اتخاذه عندما بدأت أرى ابنتي متخبطة لا تهتدي لما تريده حقاً في قضية مهمة لها في حياتها. بداية دعوني أخبركم كم هي مُتعبة التربية.. خصوصاً عندما يبدأ سن المراهقة وتبدأ التحديات تعصف بالمُراهق الضعيف في زمن مليء بالفتن لم يَسلم منها الكبار.. فكيف بهم المساكين؟!

اقرأ المزيد »إستشارة العارفين

لم يُخبرونا..

لم يُخبرونا..

لم يُخبرونا في صِغَرِنا عمَّا نحتاجهُ في حياتنا لعبورِ البحر..

لم يُعلِّمونا الحقيقةَ الغائبةَ وراءَ نحتِ الصخر..

لم يُثبِّتوا فينا ركائزَ السعادةِ ولا بذورَ الأملِ لرؤيةِ الفجر..

اقرأ المزيد »لم يُخبرونا..

قضية فلسطين.. باختصار!

قضية فلسطين.. باختصار!

بينما كان ربُّ البيت غارقاً في مشاكله، قامت تلك الفتاة الضالةُ المُضِلَّة التي تُدعى «فلسطين» بسُقيا ولي أمرها «السلطان عبد الحميد الثاني» حبوباً مُنوِّمة كي تدور على حلِّ شعرها، وتفعل فعلتها السوداء باستدراج المُغتصب إلى عُقرِ دارها، فلبست الملابس القصيرة الفاضحة، واكتست بمساحيق التجميل وكشفت عن مَفاتنها، ولم تترك خمَّارة إلاَّ وقد ثملت بها ومارست البغاء، إلى أن جاءها المُغتصب – برضاها – ليفعل فعلته، ولولا أنها لم تكن كذلك.. لما حصل ما حصل!

اقرأ المزيد »قضية فلسطين.. باختصار!

ما يُميِّزُ جيلنا عن أسلافه

ما يُميِّزُ جيلنا عن أسلافهِ .. أنَّ عُمرَهُ القصيرَ قد ناهزَ عُمرَ نوحٍ .. مِن شدةِ طوفانِ البُغاة ..

ما يُميِّز جيلنا في كُتُبِ التاريخِ .. أنهُ قد هَرِمَ أكثرَ مِنَ الأرضِ التي يمشي عليها .. مِن كثرةِ الطُغاة ..

اقرأ المزيد »ما يُميِّزُ جيلنا عن أسلافه

سعادة أنثى

سعادة أنثى

إستيقظ الزوج في الصباح ودخل على زوجته في المطبخ ليفاجئها بابتسامة المُحب وفي يده باقة زهور..

الزوج: صباح الحب!

الزوجة: ما بك.. هل عقلك سليم اليوم؟!

الزوج: اليوم مناسبة خاصة يا حبيبتي

تنظر الزوجة إلى الرزنامة..

الزوجة: آه.. تخيل أني أصبحت لا أذكر تلك المناسبة!

اقرأ المزيد »سعادة أنثى

عام جديد.. أين المشكلة؟

عام جديد.. أين المشكلة؟

في مثل هذا اليوم من العام الماضي، كتبت لكم مقالاً عن أهم أمور تعلمتها في ٢٠١٦، وكانت نيتي أن أكتب هذا العام مقالاً مماثلاً عن أهم الأمور التي تعلمتها في ٢٠١٧، لكن خطر لي أن أكتب عن شيء واحد فقط طالما أرَّق مضجعي وحال بيني وبين السعادة الداخلية التي يحلم بها أي إنسان.. ألا وهو تأخر الإنجاز، فأنا حالي حالكم وأعاني تماماً كما تعانون، ولدي الكثير من الأهداف التي تأخر تحقيقها والمشاريع العالقة على الورق التي لم ترى النور بعد، وأعتقد أني مؤخراً بدأت أفهم الأسباب التي أدت إلى هذا التأخير، وأحببت أن أسلط الضوء على هذه القضية في آخر يوم من السنة، علَّ وعسى تجدون حلاً في السطور القادمة لتحصيل الإنجاز في العام الجديد!

اقرأ المزيد »عام جديد.. أين المشكلة؟

أم الهزائم!

أم الهزائم!

لا أخفيكم أنه منذ أن خرج علينا تاجر البيت الأبيض بخطابه الذي أقرَّ فيه نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، وأنا في حالة بؤس شديد! فعلى الرغم من أنَّ القدس قبل خطابه كانت مُحتلة.. وبقيت بعد خطابه كذلك، إلاَّ أنَّ الأمر قد أثَّر بي كثيراً، ومنذ تلك اللحظة وأنا أحاول أن أفهم أسباب ذلك الحزن الذي اعتراني، فنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، هو كنقل مفاتيح مركبة جارك التي لا تملك.. من جيب معطفك اليمين الذي كان لك وسُرِقَ منك.. إلى الجيب اليسار في نفس المعطف، فالأمر بالنسبة لي سيَّان ولا يعني لي الكثير في ظل ضياع كامل المعطف، وهذا ليس استخفافاً بالمدينة المُقدَّسة، ولكن اجتناباً للفخ الذي نُصب لنا منذ عقود، وقبلته عقولنا وأرواحنا دون أن نعي حجم الكارثة التي لحقت بنا جرَّاء ذلك الفخ، وبكل سذاجة.. أصبحنا نكافح من أجله وننافح عنه.. حتى ضاع كل شيء!

اقرأ المزيد »أم الهزائم!

كُن مُختلفاً.. تجد نفسك

كُن مُختلفاً.. تجد نفسك

دخلت ذات يوم إلى أحد الأسواق الكبيرة لأشتري ماءاً بارداً، فسألت البائعة عن مكان الثلاجة، فقالت أنها إلى الأمام بجانب قسم الخضار، ومن دون أن أشعر.. وجدت نفسي أبحث عن قسم الخضار بدلاً من الثلاجة، وبدأت أسأل من أجده في طريقي أين هو قسم الخضار بدلاً من سؤالهم عن مكان الثلاجة! وعندما غادرت المتجر، تفكرت قليلاً في ذلك الموقف، إذ دخلت بحثاً عن شيء مُحدد، وبكل بساطة.. تحوَّل بحثي إلى شيء آخر لأنَّ شخصاً ما داخل المتجر أعاد برمجة هدفي، وهذا بالضبط ما يحدث معنا في شتى نواحي الحياة اليومية.

اقرأ المزيد »كُن مُختلفاً.. تجد نفسك

لا يريد سوى جسدي.. وبصمت! (18+)

لا يريد سوى جسدي.. وبصمت! (18+)

ترددت كثيراً قبل كتابة هذا المقال – الساخن – حول بعض معضلات العلاقات الزوجية التي يُعاني منها الأزواج في الشرق، لكن التشجيع الذي حظيت به من متابعيني الأوفياء عندما استشرتهم خلال صفحتي على الفيسبوك كان كافياً لتحرير فكري وتسهيل حركة قلمي لرسم الواقع ونقل تفاصيله لكم، علَّنا نتمكن معاً من تمهيد الطريق أمام حلول ممكنة كما فعلنا في مقالاتنا السابقة عندما كتبت لكم عن تحديات المهجر، المهم أن يستمر النقاش والحوار وتبادل التجارب والأفكار لنصل إلى القمة بإذن الله.

اقرأ المزيد »لا يريد سوى جسدي.. وبصمت! (18+)