تخطى إلى المحتوى

كورونا تايم

الحلقة الرابعة – عن قُرب

كورونا تايم!

بينما كانت خلود تحاول اختلاس النظر للرسالة الواردة على شاشة جوَّال جمال..

صرخ جمال: نتالي.. أحضري لي جوَّالي من فضلك..

نتالي: من أين؟

جمال: تركته في الصالة، ربما على طاولة السفرة..

نتالي: حاضر!

ارتبكت خلود وأصبحت تتلفَّت حولها لا تدري ماذا تفعل وهي تُفكِّر بسرعة.. أتلتقط الجوَّال أم تتركه في مكانه؟ فهي لم تعتد التجسس على جمال ولا تريد لابنتها أن تراها وهي تفعل هذا الفعل المُشين، وفي تلك الأثناء.. وصلت نتالي لتأخذ جوَّال أبيها..

اقرأ المزيد »الحلقة الرابعة – عن قُرب

الحلقة الثالثة – ظلال التغيير

كورونا تايم!

في مساء تلك الليلة، تواصلت سارة وخلود عبر الهاتف للدردشة قليلاً، وكان الحديث حول التغيير الذي تمران به، وقد بدا أنه يؤرِّق سارة أكثر من خلود..

خلود: لماذا أنت متثاقلة من وجود أسرتك في المنزل؟

سارة: ليس تثاقلاً بقدر أنه أمر لم أكن جاهزة له، فأنا كانت لدي خطط لتطوير حياتي كما تعلمين، وأشعر أنَّ الحجر المنزلي سيحرمني منها.

خلود: ما الذي دفعك لهذا الاعتقاد؟

سارة: لماذا أشعر أنك لا تعيشين معنا على نفس الكوكب؟ سأقضي يومي بأكمله أخدم أفراد الأسرة من دون توقف! متى سأجد وقتا لنفسي؟

اقرأ المزيد »الحلقة الثالثة – ظلال التغيير

الحلقة الثانية – الحجر المنزلي

كورونا تايم!

لم يكن سهلاً على سارة استيعاب التغيير الكبير الذي طرأ على حياتها من دون استئذان، ففي ليلة وضحاها انقلب كل شيء رأساً على عقب فعليها التأقلم مع الوضع الجديد من دون تمهيد، وبات لزاماً عليها مواجهة الكثير من القضايا الاجتماعية التي كانت تؤرِّقها، وكم هو صعب أن يُجبرك القَدَر على مواجهة أمور كنت تتجنبها طيلة حياتك!

اقرأ المزيد »الحلقة الثانية – الحجر المنزلي

الحلقة الأولى – ما لم يكن مُتوَقَّعاً

كورونا تايم!

استيقظ خالد في الصباح الباكر ليُصلي الفجر كعادته، لم يختلف الوضع عليه كثيراً لأنه كان دائماً يُصليه في البيت بدلاً من المسجد إلاَّ ما ندر، وعندما انتهى ذهب إلى المطبخ ليُجهز لنفسه كوباً من القهوة، ثم جلس في شرفة منزله.. فأشعل سيجارة وأخذ ينظر إلى النور يشق الأفق، كان شارد الذهن لم يهنأ في نومه ليلة أمس، فالأوضاع في العمل غير مريحة، والضغوطات النفسية كثيرة، والالتزامات المادية كبيرة.

اقرأ المزيد »الحلقة الأولى – ما لم يكن مُتوَقَّعاً