كوفيد ١٩

توظيف الفوضى

يشهد العالم اليوم مظاهرات حاشدة في دول أوروبية عدَّة مثل النمسا وفرنسا احتجاجاً على القيود التي فرضتها الحكومات لمنع انتشار متحوِّر كورونا الجديد (أوميكرون – Omicron)، وعلى ما يبدو أنَّ القائمين على إدارة الفايروس قد أوصلوا العالم لمرحلة الجنون والعصيان المدني والتجرؤ على كسر القانون، وكأنه تدريب منظَّم على توظيف الفوضى. وقد تبدو فكرة الثورة على النظام متفاوتة بين الشعوب وفقاً ثقافتها وحاجتها، فهناك مَن يثور ضد الظلم، وهناك مَن يثور ضد الفساد، وهناك مَن يثور ضد الفقر، وهناك مَن يثور فقط لحماية حريَّته الشخصية رغم توفُّر العدل والصلاح والاكتفاء المادي، فمهما كان الشعب الذي تنتمي إليه، عاجلاً أم آجلاً.. …

أكمل القراءة

زمن الخوف

زمن الخوف

دعونا بداية نتفق أنَّ مَن تجتمع في داخله صفتا (الجهل) و (السذاجة) يُصبح مُخترقاً بفايروس أخطر من فايروس كورونا، وتصبح السيطرة على عقله غاية في السهولة، والأهم.. أنَّ الحوار المنطقي مع أولئك الأشخاص أشبه بالمهمة المستحيلة من الاختراق الذي حوَّل عقولهم إلى صناديق سوداء لا يمكنها أن ترى أياً من ملامح الحقيقة على الإطلاق، الأمر الذي يجعلهم يميلون إلى التفسيرات السهلة بعيداً عن تلك التي تُرهق العقول. بما لا يدع مجالاً للشك أننا اليوم نعيش حدثاً تاريخياً لم نكن نتخيَّل أن نعيشه سوى في الأفلام، جائحة (كوڤيد ١٩ – COVID-19) التي تجتاح الكرة الأرضية جعلت العالم في حالة ذعر وشلل، …

أكمل القراءة