حجاب

لماذا يسألونني عن الحجاب؟

ما رأيك في لباس المسلمة المُحتَشم من دون حجاب الرأس؟! هل غير المُحجَّبة المُحتَشمة والتي لا تتزيَّن.. تُعتبر آثمة؟! بماذا تنصحني؟! كثُرَت الأسئلة التي تصلني في هذا الصدد، وليس غريباً.. فقد كَثُر التشكيك في فرضية الحجاب خصوصاً في الآونة الأخيرة.. فالباطل يعمل ليل نهار على نقض عُرى الإسلام عروة عروة، ويبدو أنه لن يكل أو يمل حتى يقضي عليه بالكامل كما تنبأ المصطفى ﷺ في أكثر من حديث صحيح. لكن الغريب أن يُطرَح هذا السؤال على شخص غير مخوَّل بالإفتاء في القضايا الشرعية! لماذا يتم اجتناب المشايخ ودور الإفتاء في مثل هذه الأسئلة؟ هل لأننا نبحث عن أجوبة توافق هوانا؟ …

أكمل القراءة

لبسته.. فندمت

لبسته.. فندمت!

عندما قررنا ترك كندا والعودة إلى الشرق، كان من أولى أولوياتنا توفير الدعم النفسي والمجتمعي لفتياتنا خلال فترة المراهقة لعبورها بسلام، فعلى سبيل المثال لا الحصر، لم نكن نرغب أن يخضن تجربة صعبة في الغرب إذا ما أردن إرتداء الحجاب، فعندما يعيش الإنسان في بيئة داعمة لما يؤمن به من دون أن يبقى منشغلاً بتبرير أفعاله، بالتأكيد ستقوى شوكته ويتغلب على الكثير من المصاعب المُحتَملة التي من الممكن أن تؤدي به إلى النكوص على نفسه واعتزال المجتمع، أو اعتزال ما يؤمن به والإنقلاب عليه، وذلك ألم لا نقوى أنا وأسرتي على احتماله، وأمامه.. قد يضعف المرء وينهار، وقد يُصبح الحق …

أكمل القراءة

خلعته.. فاسترحت

خلعته.. فاسترحت!

لم تكن هي السيدة الأولى التي ألتقيها بعد خلعه، فتلك قد أصبحت ظاهرة منتشرة ولها أثر قوي يزداد يوماً بعد يوم، لكنها كانت الأولى التي ألتقيها في بلد عربي مسلم، حيث أنه من المفترض أنَّ البلد المسلم يُهيِّئ كل السُبل الممكنة لبقائه على رأسها، ولكن على ما يبدو أنَّ البيئة وحدها لا تكفي! لم يتركني الفضول صامتاً عندما رأيتها أول مرة من دون حجاب، فعندما نظرت إليها من الخلف.. اعتقدت أنها سيدة أجنبية، وعندما استدارت ورأيت وجهها.. أظهرت انبهاراً على الفور! فهي نفس السيدة التي كانت بالأمس تغطي شعرها، وأحببت أن أتحدث معها حول ما طرأ على حياتها من تغيير، …

أكمل القراءة

إستشارة العارفين

إستشارة العارفين

لم أكن أعلم ما الذي يجب علي فعله.. كنت حائراً في القرار الذي يجب اتخاذه عندما بدأت أرى ابنتي متخبطة لا تهتدي لما تريده حقاً في قضية مهمة لها في حياتها. بداية دعوني أخبركم كم هي مُتعبة التربية.. خصوصاً عندما يبدأ سن المراهقة وتبدأ التحديات تعصف بالمُراهق الضعيف في زمن مليء بالفتن لم يَسلم منها الكبار.. فكيف بهم المساكين؟! كنت أجلس بعد صلاة العشاء وحيداً في مقهى المبنى الذي أقطن فيه بالدوحة، وقد مرَّت ساعة كاملة وأنا أفكِّر كيف يمكن لي أن أساعد ابنتي في تجاوز المحنة التي تمر بها في هذه الفترة من حياتها، وقد كنت تحدثت وزوجتي كثيراً …

أكمل القراءة