تعبير

لماذا وصلنا إلى هذا الحد؟

من الفوائد الجميلة التي بدأنا حصدها من تطبيق كلوب هاوس، التواصل المباشر بين الشعوب العربية بشكل نقي بعيداً عن ماكينة الاعلام التي لوَّثت تلك العلاقات منذ زمن، فما يحدث في غرف ذلك التطبيق من محادثات صوتية مباشرة كشفت عن مدى الحضارة الراقية التي تتمتع بها تلك الشعوب، وقد زال الكثير من الاحتقان الذي خلَّفه ذباب التويتر! والأهم هو إزالة الخلط الكبير بين الشعوب المضطهدة والحكومات المستبدة، الأمر الذي بدأ رويداً رويداً يُهدِّئ النفوس المشحونة ويجعلها تستمع لبعضها من دون أي تشويش مقصود. لكني لاحظت أيضاً خلال النقاش، المُعضلة الآخذة في الانتشار بين بعض العرب المسلمين الذين يعتقدون بأنَّ الأمور الدينية …

أكمل القراءة

إرهاب عربي ضد الحرية في كندا

منذ ٦ سنوات عندما بدأت الكتابة عن تجربتي في كندا، ذكرت في إحدى المقالات المقولة التالية: (إن لم أمارس في كندا حريتي الفكرية والدينية.. فباطن الأرض أولى بي من ظاهرها!)، وهذا بالضبط ما حاولت ممارسته تحت مظلة الدستور الكندي الذي كفل لنا جميعاً بشتى دياناتنا وأعراقنا حرية الفكر والمعتقد. وعلى الرغم من وجود هذه المساحة الكبيرة في الغرب لاحتوائنا جميعاً، تجد مَن يُنكر عليك ممارستك لتلك الحقوق المقدسة فور سماعه نصوصاً إسلامية، ويخترق عليك مساحتك الحرة محاولاً اسكاتك بحجة الدعوة إلى الوحدة والسلام، بل ويقولونها صراحة وبكل وقاحة.. من أنَّ الكلام عن الإسلام والكفر والإيمان يُفرِّق بين الناس ولا يجمعهم! …

أكمل القراءة