تخطى إلى المحتوى

الوهابية

حين تُضطر إلى النوم

حين تُضطر إلى النوم

كان يشقُ عليَّ في السابق أن أجد وقتاً مُريحاً للإسترخاء والنوم خلال أيام الأسبوع المزدحمة، ولكن ومع الهبوط الحاد في جودة خطب الجمعة والتغيير الذي طرأ على نمطها، أصبحت لا أتحيَّر ذلك!

فخطبة الجمعة ومع الأسف أصبحت أفضل أوقات الأسبوع للإسترخاء والنوم المريح، حيث تبدأ لحظة الإسترخاء بعد الإنتهاء من قراءة سورة الكهف، وإلقاء الجسد المُنهك من عمل الإسبوع والسهر على جدار المسجد الذي يكاد أن يهوي من كثرة المتكئين عليه، وأجهزة التكييف تحيط بك من كل جانب وحيث تبدأ عينيك بإنزال الدموع من شدة ما فركتها نُعاساً، ومن ثم يأتي صوت غريب… يُشبه صوت أمك التي كانت تقرأ لك قصة قبل النوم، يعلو تارةً وينخفض تارةً أخرى، يروي لك قصصاً جميلة من قصص الأنبياء والصحابة والتابعين بأسلوب يُرديك في سُباتٍ عميق، وبعدما يعلو شخيرك ويوقظك من بجانبك كي تخفض صوتك ولا تفقد وضوئك… تستيقظ فزعاً… يا إلهي… هذه ليست أمي… إنه الإمام يخطب!

اقرأ المزيد »حين تُضطر إلى النوم