تخطى إلى المحتوى

النصف المفقود

سيدة في مقهى

بينما كان يحتسي القهوة في العمل، نظر من نافذة مكتبه وكانت شمس العصر البرتقالية تسطع في عينيه، هذه إشارة أنه قد أزف الرحيل، وكعادته بدأ الحزن يسري في قلبه، فهو لم يفقد حبيباً أو يخسر مالاً، ببساطة.. تذكَّر أنه حان وقت العودة إلى وحدته التي يُبددها خلال ساعات العمل، فالوحدة نافعة فقط عندما تكون اختيارية، وغير ذلك.. هي أداة قتل صامتة.

كان يتأخر في عمله طوعاً حتى يتفادى شعور الوحدة السيء..

(لكن إلى متى سأبقى على هذه الحال؟) يسأل نفسه..

أليس لجسده وروحه حق للراحة في هذا الحياة الشاقة؟ جلس في مركبته ينظر من حوله كالطفل الصغير الذي خرج للتو من رحم أمه لا يدري أين السبيل؟

اقرأ المزيد »سيدة في مقهى