تخطى إلى المحتوى

الفلانتين

فالنتاين عندهم .. قرود عندنا

فالنتاين عندهم .. قرود عندنا

عندما قررت أن أهاجر إلى الغرب، لم تكن هذه الهجرة هي تجربتي الأولى مع المجتمع الأعجمي الغير مسلم، فلي تجربة سابقة مع عجم أوروبا الشرقية، وكنت قد تعلمت من هجرتي السابقة أني أنا الغريب الدخيل عليهم .. وليسوا هم الغرباء والدُخلاء عليّ، الأمر الذي أدى بي إلى إدراك حقيقة إجتماعية مهمة جداً فحواها ( المجتمعات المنسجمة تنفر من كل ما هو غريب ). فعلى سبيل المثال، عندما تأتي أنت وزوجتك المحجبة في إجازة صيفية إلى دولة مثل كندا وتجد النساء والرجال متعرِّين في شوارعها وطرقاتها .. فلا تتضايق إذا نظروا إليكم بقرف واشمئزاز !! لأنكم بلباسكم المحتشم قد عكَّرتم صفو اللوحة الفنية التي رسموها لمجتمعهم وثقافتهم المتجانسة، طبعاً هذه بلادهم وهذا حقهم، وهذه ثقافتهم التي تربوا عليها وهم سعيدين بها، وأنتم من جئت إليهم سائحين في عقر دارهم وليسوا هم من جاؤوا إليكم .. فلا تحزنوا إذا ما نظروا إليكم بشيء من الشفقة مصحوبة بنوع من القرف والإحتقار ( أعذروني على جرأتي .. ولكنها الحقيقة ).

اقرأ المزيد »فالنتاين عندهم .. قرود عندنا