تخطى إلى المحتوى

أذكياء

إحذر صحبة الحمقى

إحذر صحبة الحمقى

كنت أقرأ في القديم ما كتبه ابن الجوزي في كتابه (أخبار الحمقى والمغفلين) لأوصاف أشكالهم وكلامهم وغيرها من الأمور التي تدل على حماقتهم من وجهة نظره رحمه الله ومجتمعه في ذلك الزمان، وكنت أتناول قصصهم ومواقفهم وأتساءل في نفسي مستغرباً: (هل يُعقل أن يكتب ابن الجوزي مثل هذا الكتاب؟ هل إنتهى العلم في زمانه حتى يتفرغ لمثل هذا؟ أم هو ترف التأليف؟)، وبقيت مستغرباً حتى بدأت أشعر بحرارة قربهم مني، وبدأت أميِّز كلامهم وتعليقاتهم وأفكارهم وطرق تناولهم للمواضيع وغيرها من الأمور التي لا تستحق من الإنسان مجرد التعثر بها عدى عن أن يطرحها في نقاش عام.

الشاهد أني أدركت فيما بعد أن ابن الجوزي كان على حق في تأليف مثل هذا الكتاب حتى نكون على دراية تامة بهم ونحذرهم. فهم من طبقة سيئة تسلب منَّا راحتنا ووقتنا وتجعلنا نعيش في غيمة إحباط لا توصف، فاهتماماتهم سخيفة ولا يملكون فكراً أو مشروعاً في حياتهم ولا حتى أهدافاً ذات قيمة.

اقرأ المزيد »إحذر صحبة الحمقى