تخطى إلى المحتوى

إن لم تتمتع بحريتك الإنسانية والفكرية، فباطن الأرض أولى بك من ظاهرها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *