تخطى إلى المحتوى

ما هي الجامعة الأفضل في كندا؟

السؤال « نوره الشمري »: السلام عليكم، كيف حالك؟ أخي حسين، أود دراسة الماجستير في علوم الحاسب الآلي في كندا، وأيضاً قريبتي ستدرس إدارة الأعمال فرع التسويق، ونريد أن ندرس في جامعة واحدة، أود معرفة أفضل جامعة تجمع هذين التخصصين، وأيضاً أفضل معاهد اللغة هناك ( يُفضل في نفس الجامعة )، شكراً لك.

الجواب: مرحباً بك أختي نورة، جامعات كندا تعتبر من الجامعات التي تنافس بقوة على مستوى العالم رغم صدارة الجامعات الأمريكية حتى يومنا هذا، لكن في كندا إضافة إلى جامعاتها الرائعة، الحياة فيها أفضل بكثير على المستوى الإجتماعي بالنسبة للمسلمين مقارنة مع الولايات المتحدة.

جواباً لسؤالك، الجامعة الأولى والتي تنافس كل جامعات كندا بلا منازع هي جامعة تورونتو، وهي الآن مصنفة كما يلي وفقاً لـ (Times Higher Education World University Rankings) لتصنيف عامي 2011/2012م:
1. جامعة تورونتو مصنفة في المرتبة الأولى (1) على مستوى كندا
2. جامعة تورونتو مصنفة في المرتبة التاسعة عشرة (19) على مستوى العالم
3. جامعة تورونتو مصنفة في المرتبة العاشرة (10) على مستوى العالم في علوم الحاسب الآلي
4. جامعة تورونتو مصنفة في المرتبة السابعة والأربعين (47) على مستوى العالم في علوم إدارة الأعمال

للإطلاع على كلية الحاسب الآلي في جامعة تورونتو، أرجو زيارة الرابط التالي: http://cs.toronto.edu
للإطلاع على كلية إدارة الأعمال في جامعة تورونتو، أرجو زيارة الرابط التالي: http://www.rotman.utoronto.ca

أما بالنسبة لدورات اللغة الإنجليزية، فجامعة تورونتو تعتبر الأفضل في الدورات التحضيرية للطلبة الناطقين باللغة الإنجليزية كلغة ثانية. للإطلاع يمكن زيارة الرابط التالي: http://english.learn.utoronto.ca

الجامعة أكثر من رائعة وأنصح بها، أسأل الله لك التوفيق والنجاح في حلك وترحالك.

كل التوفيق.

close

مرحباً 👋 سعيد بوجودك هنا

قم بالتسجيل ليصلك أفضل محتوى على بريدك الخاص

2 فكرتين بشأن “ما هي الجامعة الأفضل في كندا؟”

  1. اخي العزيز حسين ـ هنالك العديد من التصنيفات العالميه والمحليه للجامعات. هذه التصنيفات تستخدم معاير مختلفه تتبعها اساليب احصائيه مختلفه. معرفه هذه المعاير بالسنبه للسائل اهم شيئ قبل الاخذ بالاعتبار بالتصنيف المعين. النقطه الثانيه هي وجوب اعطاء خيارات للسائل لأن السائل يحتاج أن يضيف المعاير الخاصه به (تكليفه السكن، سهوله المواصلات، الرسوم، طريقه التدريس، وحتي الجو قد يكون مهم بالنسبه لبعض الناس، الخ ..)
    النقطه الاخري هي السؤال الشخصي لبعض من درس اويعرف شخص درس في الجمعات المطروحه كخيرات. في كثير من الاحيان.لا يوجد ما يضاهي الخبره الشخصيه.
    ايضاً خذ بعين الاعتبار ان البحث العلمي اهميته وجودته يكون العامل الاساسي في التصنيف المرتفع، وهذا يعني ان العلماء المدرسين في الجامعه و ابحاثهم من النوع الثقيل. وهذه الحقيقه لها تاثير سلبي في بعض الاحيان علي جوده اسلوب التدريس لان هؤلأ العلماء لا يهتمون كثيرآ بالتدريس في مستوي البكلريوس و يوكلون اغلب هذا العمل لطلاب الدراسات العليا.
    في كندا التصنيف الرئسي الدارج بين الناس هو تصنيف مجله مكلين
    MacLean’s وتفاصيل التصنيف غير متوفر بالمجان

    1. أشكر مداخلتك أخي الكريم، وما ذكرته في تعليقك بالتأكيد هو صحيح، ولكن ليس بالضرورة من أن يوافق رغبة السائل!

      إسمح لي قبل الشروع في سرد جوابي على مداخلتك أن ألفت نظرك ونظر السادة القراء إلى نقطة غاية في الأهمية، ألا وهي أنني أحاول من خلال خدمة « إسألني أي شيء » توفير اتجاه صحيح لبوصلة السائل ووضعه على جادة الحل بتقديم نصيحة له من خلال وجهة نظري الشخصية وتجربتي الخاصة إن وجدت، أو من خلال قراءاتي وأبحاثي حول السؤال. وليس بالضرورة أن يكون رأي وحيداً هنا، بالتأكيد هناك وجهات نظر أخرى … ولعلها تخالف ما خلصت إليه في أجوبتي، وهذا الإختلاف طبيعي حسب الرأي والتجربة، ولذلك أنا دائماً أضع جهدي وبحثي بين يدي القراء وأسمح لكل من يزور المدونة بالتعليق على الإجابة لتنقيحها وتطويرها للخروج بأفضل جواب للسائل، والذي يجعل من النقاش مرجعاً لكل من يزور الموقع، والإختلافات يختار القارئ فيما بينها حسب رغبته وحاجته.

      لاحظ أن للسؤال إعتبارات معينة، ولابد من أن تخرج بأفضل حالة للجواب بشكل عام يتناسب مع السؤال في المجمل، وهذا غالباً ما ينتظره السائل.

      الأخت السائلة أضافت إلى رغبتها في أن تلتحق بأفضل جامعة في كندا أن تكون هذه الجامعة متميزة في أكثر من مجال لأنها ترغب بأن تكون مع قريبتها في نفس الجامعة، وأيضاً ترغب بالإلتحاق بدورات لغة إنجليزية وتفضل أن تكون هذه الدورات في نفس الجامعة أيضاً. وبناءاً عليه، قد لا تتوفر جامعة واحدة تلبي كل الرغبات في آنٍ واحد، فلو كان السؤال علي سبيل المثال حول أفضل جامعة في إدارة الأعمال والتسويق، لعل جامعة (بريتش كولمبيا) أو (كوينز) ستكون الأفضل.

      بالنسبة للمعايير، أغلب المؤسسات الخاصة والمجلاَّت مثل التي استشهدت أنا بها في جوابي، تكاد تكون متشابهة تماماً في طريقة تقييم الجامعات، فالمعايير المشهورة هي:
      1. طرق التدريس والإلقاء وإدارة الحوارات في المحاضرة والمواضيع التي يتم التطرق إليها، المراجع والأبحاث التي يتم الإستشهاد بها … إلخ.
      2. الدرجات العلمية للمدرسين والجامعات التي حصلوا منها على درجاتهم.
      3. نسبة الإختلاف العرقي والثقافي في الجامعة.
      4. ميزانية الدراسات والأبحاث المتاحة لكليات الجامعة.
      5. التبادل العلمي بين الجامعة والجامعات الأخرى في العالم.
      6. الإستقلالية والشفافية في التدريس وفي تبني الآراء.
      7. البنية التحتية للجامعة وتوفر خدمات الذكية كالإنترنت والأجهزة الحديثة والمختبرات.
      8. المكتبة الجامعة وكمية الكتب والمراجع المتخصصة بداخلها.
      9. المنح الجامعية للطلبة المحليين والزائرين.
      10. الجوائز العالمية والشهادات التقديرية الحاصلة عليها الجامعة.
      11. براءات الإختراع والمؤلفات والأبحاث الصادرة عن الطلبة.
      12. عدد الذين حصلوا على عمل مباشرة بعد التخرج من الجامعة.

      وهنالك الكثير الكثير من النقاط التي قد تلعب دوراً مهماً في تقييم الجامعة كمؤسسة تعليمية.

      أما بالنسبة لما تفضلت به من جو البلاد أو السكن أو المواصلات وغيرها … فلم ترد مثل هذه الأسئلة من قِبَل السائل، والسؤال كان واضحاً ومحدداً حول الجامعة الأفضل. قد ترى أنت أنه من الضروري ذكر مثل هذه المعلومات … أما بالنسبة لي فأنا لا أعتبرها مهمة كثيراً، فعلى سبيل المثال … كندا معروفة عالمياً أنها دولة باردة في الشتاء، ولا أعتقد أنَّ السائل يهتم بمعلومة بديهية. أنا طريقتي في الإجابة الإلتزام بصلب السؤال وإعطاء الجواب على قدر السؤال.

      كلمة أخيرة، هذه الخدمة في موقعي تعتمد على المعلومات المتاحة مجاناً، ولو بدأت بالحصول على معلومات مدفوعة الثمن، سأضطر وقتها إلى تحميل نفقات هذه المعلومة إلى السائل.

      سياستي هي تسهيل البحث على السائل من خلال توفير إجابة محددة على قدر السؤال، وإتاحة المجال لعموم القراء للمشاركة في النقاش لتطوير الجواب.

      أتمنى أن تكون فكرتي واضحة للجميع.

      كل التوفيق،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *