أم الهزائم!

أم الهزائم!

لا أخفيكم أنه منذ أن خرج علينا تاجر البيت الأبيض بخطابه الذي أقرَّ فيه نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، وأنا في حالة بؤس شديد! فعلى الرغم من أنَّ القدس قبل خطابه كانت مُحتلة.. وبقيت بعد خطابه كذلك، إلاَّ أنَّ الأمر قد أثَّر بي كثيراً، ومنذ تلك اللحظة وأنا أحاول أن أفهم أسباب ذلك الحزن الذي اعتراني، فنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، هو كنقل مفاتيح مركبة جارك التي لا تملك.. من جيب معطفك اليمين الذي كان لك وسُرِقَ منك.. إلى الجيب اليسار في نفس المعطف، فالأمر بالنسبة لي سيَّان ولا يعني لي الكثير في ظل ضياع كامل المعطف، وهذا ليس استخفافاً بالمدينة المُقدَّسة، ولكن اجتناباً للفخ الذي نُصب لنا منذ عقود، وقبلته عقولنا وأرواحنا دون أن نعي حجم الكارثة التي لحقت بنا جرَّاء ذلك الفخ، وبكل سذاجة.. أصبحنا نكافح من أجله وننافح عنه.. حتى ضاع كل شيء!

أكمل القراءة …أم الهزائم!

اتركوا الإسلام وشأنه!

اتركوا الإسلام وشأنه!

في يوم الخميس الماضي، وبينما كنت أستعد لاجتياز إمتحان رخصة القيادة في العاصمة القطرية الدوحة، صعد الضابط إلى المركبة وجلس بجانبي وطلب مني الإنطلاق. وبينما كنت أحاول إظهار خبرتي في القيادة، سألني الضابط: (هل أنت فلسطيني؟) وكان ينظر إلى جنسيتي الكندية المكتوبة أمامه في استمارة الإمتحان.

فقلت له: (الله يسلمك أنا فلسطيني أردني كندي!)، وأضفت: (أزيدك من الشعر بيت، أنا من مواليد الكويت، وأوكراني الدراسة، سعودي الخبرة، واليوم قطر الدولة السادسة التي أضيفها إلى قائمة خبراتي الحياتية!).

أكمل القراءة …اتركوا الإسلام وشأنه!

عشر نصائح رمضانية في الحياة الكندية

عشر نصائح رمضانية في الحياة الكندية

بعد أيام قليلة، سيُظلنا شهرٌ كريم من ربٍ كريم، ركنٌ من أركان الإسلام الثابتة، لا تتغير شروطه ولا تتبدَّل معالمه مهما تغيَّرت عليه الأماكن والبلدان، وفي شمال الكرة الأرضية، يُحيي مسلمو كندا هذا الشهر الكريم في ظروف قد تبدو قاسية بسبب حلوله في فصل الصيف الطويل في نهاره والقصير في ظلامه. وما يزيد من صعوبة الصيام، أداؤه في دولة غير إسلامية، حيث يضطر أبناء الجالية إلى مواكبة حياتهم الإعتيادية كباقي أيام السنة، لتستمر الحياة ضمن قوانين البلاد التي اختاروا أن يكونوا ضمن نسيجها الوطني والإجتماعي، وهذا ثمن من الأثمان التي يتكبدها المسلم جرَّاء غربته في أصقاع الأرض بعيداً عن وطنه وأهله.

أكمل القراءة …عشر نصائح رمضانية في الحياة الكندية

هنيئاً لإسرائيل بكم!

هنيئاً لإسرائيل بكم!

دائماً ما كان حزب المحافظين في كندا يجهر بعنصريته على الملأ غير آبهٍ بحقوق الأقليات وحرياتهم التي كفلها الدستور، حتى خسر الحكم في أكتوبر الماضي جرَّاء تلك العنصرية التي كرهها الجميع، فقد شوَّه ذلك الحزب سمعة كندا في المحافل الدولية وخلق لها عداءات من لا شيء، ناهيك عن ميله الكبير للصهوينية والكيان الإسرائيلي، لدرجة أنَّ هناك مِن النقَّاد مَن أطلق على مجلس العموم الكندي إسم الكنيست الإسرائيلي بسبب قراراته المجحفة في حق فلسطين والقضايا العربية.

أكمل القراءة …هنيئاً لإسرائيل بكم!

النصائح الذهبية للهجرة الكندية

النصائح الذهبية للهجرة الكندية

هذا المقال مُخصص لأولئك الذين حصلوا على تأشيرة الهجرة الكندية وحزموا أمتعتهم وهم في طريقهم إلى كندا هذا العام بإذن الله. من منظوري وتجربتي الخاصة، أعتقد أنَّ هذه النصائح مهمة وذهبية، فأتمنى أخذها بعين الإعتبار لتحصيل أكبر قدر ممكن من الفائدة وتقليل الخسائر والأضرار، خصوصاً خلال الأشهر الستة الأولى في كندا، إلى أن تتبلور نظرتك حول البلاد ويمكنك بناء رأيك الخاص.

عشر نصائح ذهبية:

أكمل القراءة …النصائح الذهبية للهجرة الكندية

في كندا أصوات المسلمين فاعلة

قبل الخوض في الحديث عن الإنتخابات الفدرالية الكندية القادمة في ١٩ أكتوبر من هذا العام، سأقدم شرحاً مُقتضباً عن البرلمان الكندي وأحزابه السياسية، فكندا تتبع في نظام حكمها نموذج البرلمان البريطاني المُسمَّى بـ (نظام وستمنستر) البرلماني الديمقراطي، وهذا المصطلح يأتي من قصر وستمنستر في لندن مقر البرلمان البريطاني المُسمَّى أيضاً بـ (مجلس العموم)، وعلى غراره … أكمل القراءة …

فبذلك فليفرحوا

منذ فترة وجيزة عبَّرت من خلال التويتر عن مدى استيائي من خطيب الجمعة في إحدى مساجد كندا بسبب تعاليه وإزدراءه الكبير للمصلين، واعتقاده أنه الحق المبين الذي يفقه كل شيء لا شريك له! كما أتى الخطيب بتفسيرات لآيات ونصوص قرآنية ما أنزل الله بها من سلطان، جعلت جموع المصلين في حالة رفض له ولصعوده على المنبر، حتى أن أحد المصلين وقتها لم يتمالك نفسه وثار أثناء الخطبة على الإمام لينعته بالضال المفتون الذي لا يعي ما يقول، وأنه فتنة ابتلى الله المسلمين بها في هذا المسجد. موقف صعب جداً لم نعتد عليه نحن المسلمون في مثل هذه الأماكن المقدسة والأوقات المباركة .. الجميع يتساءل .. لماذا كل هذا الخلل في بيت الله وعلى منبر رسوله الكريم؟

أكمل القراءة …فبذلك فليفرحوا