لماذا لم اشترِ بيتاً في كندا؟ – كاملة

لماذا لم اشترِ بيتاً في كندا؟ - كاملة

بداية، دعوني أخبركم أني في حياتي كلها لم أقدِّر ما ذكره رسول الله ﷺ في الحديث الشريف عن أنَّ المسكن الواسع من السعادة في الحياة الدينا، إلاَّ عندما هاجرت إلى كندا وسكنت الشقق الصغيرة المُعلَّبة! فقد أورد الألباني حديثاً في صحيح الجامع عن رسول الله ﷺ يقول فيه: ((أربعٌ من السعادةِ: المرأةُ الصالحةُ، والمسكنُ الواسعُ، والجارُ الصالحُ، والمركبُ الهنيءُ. وأربعٌ من الشقاءِ: المرأةُ السوءُ، والجارُ السوءُ، والمركبُ السوءُ، والمسكنُ السوءُ)).

أكمل القراءة …

كيف تبدأ حياتك من جديد؟

كيف تبدأ حياتك من جديد؟

لو سألنا أي إنسان في مرحلة ما مِن حياته: (هل ترغب في إعادة صياغة حياتك؟ هل ترغب في البدء من جديد؟) غالباً ما سيكون ردَّه: (نعم، أرغب في إعادة النظر فيما أقوم به اليوم والبدء من جديد!)، وإذا سألته مباشرة: (لماذا لم تبدأ بعد؟) سيقول: (لأني لا أدري كيف أقوم بذلك!)، وهذا العائق واجهناه جميعاً، وأنا شخصياً كنت من أولئك الذين يرغبون في إعادة صياغة حياتهم أكثر من مرة، ولكني لم أكن أعلم من أين أبدأ، وماذا أفعل؟ فأحببت اليوم أن أكتب لكم طريقة سهلة وفعَّالة لإعادة رسم حياتكم بأيديكم كما تريدون، لتتحرروا من القيام بأمور لا ترغبونها وتستغلوا طاقاتكم المهدرة التي لا تعلمون عن وجودها.

أكمل القراءة …

تباً لعنصرية كندا

تباً لعنصرية كندا

إساءة الفهم والتسرع في إصدار الحكم قد يكون من العادات البشرية الأكثر شيوعاً، رغم أنه غالباً ما يكون المشهد ليس كما نظن على الإطلاق. لن أستطيع أن أحصي لكم عدد تلك المرات التي تسرعت فيها في الإستنتاج لأكتشف بعدها مدى الوهم الذي كان يستولي على عقلي، ليقلب فهمي وتصوري لمجريات الأحداث ١٨٠ درجة، وفي بعض الأحيان لا يخلو الأمر من الدراما، ولكن أيضاً هناك مواقف لا تخلو من الطرافة.

أكمل القراءة …

مداخلة كتاب ( اللاهوت العربي )

مداخلة كتاب ( اللاهوت العربي )

شاركت مساء البارحة في ندوة ثقافية لمناقشة كتاب ( اللاهوت العربي ) للكاتب المصري « يوسف زيدان » في ( نادي الكتاب – Book Club ) في الجامعة الأردنية والتي كانت عبارة عن ثلاثة محاور رئيسية: ( العنف، الدين، السياسة )، فأحببت أن أشارككم مداخلتي والتي طُلب مني أن أبعثها خطياً حيث لاقت إعجاب اللجنة الإعلامية هناك.

قبل البدء في سرد مداخلتي، أود الإشادة بفكرة ( نادي الكتاب – Book Club ) والذي أعاد إلى المثقف الأردني ( الصالونات الأدبية ) والتي كانت تحث المفكر على البحث والقراءة والكتابة والتعبير والمناقشة والنقد وكل ما يخص الفكر الحر، أيضاً أود أن أشكر القائمين على هذا الصرح الفكري الهام والذي يحتاج إلى عاملين حقيقيين في الميدان، فالتحضير والتنسيق والمراجعة وإدارة الحوار بشكل راقي وأسبوعي يحتاج إلى الكثير الكثير من المهارات والإنفتاح على العالم الحر، فأكثر ما أعجبني … إحترام الحضور لبعضهم البعض رغم إختلاف الأعمار والمناصب والخلفيات الدينية والفكرية، وهذا شيء غاية في الروعة.

أكمل القراءة …

إنفصام الأخلاق

في مقالتي السابقة ( كيف فعلتها كندا؟ ) طرحت تساؤلاً مهماً لكل عربي عاقل ومثقف … كيف فعلتها كندا؟ هذا التساؤل كنت دائماً ما أتسائله عندما أدخل دولة متقدمة أو متطورة أو ما يسمونه بدول العالم الأول، فقد تسائلت هذا التساؤل عندما زرت الولايات المتحدة، وعندما زرت المملكة المتحدة، وعندما زرت كوريا الجنوبية، وها أنا الآن أتسائله عندما زرت كندا … كيف فعلوها؟ ما الذي يمتلكونه لا نمتلكه نحن؟ ما الذي يتميزون به عنا؟ لماذا لا نستطيع أن ننهض بأمتنا وأن نرفع من مستوانا الحضاري والحياتي اليومي؟ ألسنا نحن مسلمون؟ ألسنا نمتلك حضارة عظيمة؟ لماذا لا نستطيع إستغلالها والتمرس بها من جديد كما كان أسلافنا من قبل؟ أنا لا أريد الوقوف على الأطلال … ولكن أريد فقط الوقوف على قضية مهمة جداً ألا وهي قضية الأخلاق.

أكمل القراءة …

هذه مشكلتي مع العرب

هذه مشكلتي مع العرب

قضيت الأسبوع المنصرم بأكمله في مملكة البحرين منهمكاً في دورة تدريبية خاصة بعملي الجديد في مجال المبيعات، والدورة كانت عبارة عن ورَش عمل متخصصة في إدارة العملاء من خلال فهم إحتياجاتهم بطرق محترفة والتفاعل معها بتقديم ما هو أفضل، وهذا يشمل طرق إدارة الحوار والمفاوضات مع القدرة على التأثير والإقناع بالجودة العالية للحلول المُقدَّمَة. وفي الحقيقة أنَّ هذه الدورة كانت أكثر من رائعة، بل متميزه جداً على عكس الدورات السابقة التي اشتركت بها من قبل، كنت أذهب بعد الدورة إلى غرفتي في الفندق أتأمل روعة ما سمعت محاولاً التفكر بكيفية إستغلالي لما تعلمته عندما أواجه عملائي من جديد.

أكمل القراءة …