تباً لها من حياة لا نفهمها!

تباً لها من حياة لا نفهمها!

على الرغم من عصبيتي الأزلية، إلاَّ أني أصبحت أميل في الآونة الأخيرة إلى الهدوء كثيراً، خصوصاً عندما تخطيت الأربعين، بل أصبحت أنفر من الأماكن التي يشوبها الضجيج من خلال سماعات الجوَّال التي تعزف في أذني ما تهوى روحي من الموسيقى، كما أصبحت أجتنب النقاشات الحادة التي تعلو فيها الأصوات.. وكأنَّ روحي أصحبت لا تحتمل! أيضاً أصبحت أجتنب السجال والجدال، وعندما يُقال لي: (حاول أن تُقنع فلان) أقول لهم: (الله يجعله ما اقتنع!)، فلم يعد يُهمني أن يقتنع الناس برأيي، أقوله مرة.. وهم بعد ذلك أحرار بالأخذ به أو الإعراض عنه.

أكمل القراءة …تباً لها من حياة لا نفهمها!

القرآن المرعب! – تدوينة مرئية

لا يخفى على أحد أنَّ التحديات التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية قد سلبت الكرامة والعقل والفهم، حتى أصبح سهلاً للفتن أن تنتشر بين أبناء البيت الواحد بسرعة الضوء. والهدف تدمير الإسلام من الداخل من خلال إهانة شعائره وشيطنة مصطلحاته إلى أن أصبح القرآن الكريم كتاب رعب يُرعب أهله! كما أصبح الحق أثقل من الجبال … أكمل القراءة …

في مواجهة عوامل السقوط

في مواجهة عوامل السقوط

في الأسبوع المنصرم جائتني رسالة عبر الفيسبوك من متابعة فاضلة مقيمة في الولايات المتحدة، تطلب فيها التواصل معي عبر الهاتف للإستفسار عن أمور شرعية تقلقها وتسبب لها الإكتئاب، فهي تشعر أنه كلما تعمَّقت في الأمور الدينية كلما أصبح لديها وسواس قهري بسبب الخوف من الله ولقاءه يوم الحساب، بالمقابل لديها معاناة كبيرة في إقناع زوجها وأولادها بالإسلام وآداء فروضه، ولا تدري كيف تحدِّثهم عنه خصوصاً أولادها الذين أصبحوا راشدين، ويشعرون بملل ونفور فور سماعهم أي شيء عنه بسبب نشوءهم في الغرب بعيداً عن أي قيم عربية وإسلامية.

أكمل القراءة …في مواجهة عوامل السقوط

فأرسلوا لنا العاهرة

فأرسلوا لنا العاهرة

لاحظت مؤخراً أنَّ هناك جزءاً مهماً من الثقافة الغربية – المُتمثِّل بالنقد والمعارضة – لا يمكن لمهاجري العالم الثالث التأقلم معه وقبوله بسهولة، فليس هيناً على تلك النفوس المرهقة والتي عانت الأمرين في بلادها الظالمة والقامعة للحريات من أن تنسجم بسهولة مع الأنظمة المُتحرِّرة والمُنفتحة والتي تقبل الإستماع للنقد والآراء المعارضة، فتلك الممارسات غالباً ما يكون هدفها تسليط الضوء على السلبيات الخفية التي غالباً لا يلتفت إليها العامة بهدف لفت الإنتباه وإصلاح ما يمكن إصلاحه ضمن نظام ديمقراطي يحترم الحقائق والأرقام، ويحترم النقَّاد وأقلام مواطنيه، وهذا نوع متقدم من ديمقراطيات العالم الأول الذي أفرز مجتمعات راقية إلى أقصى درجة، وعليه بنيت فكرة البرلمان الغربي، حزب حاكم … وآخر معارض ينتقد الحزب الحاكم ويصحح مساره ليستفيد الجميع، فوظيفة الشعب ليست التطبيل للحاكم، والحاكم مسؤول بكل ما تعني كلمة المسؤولية من معنى أمام ذلك الشعب.

أكمل القراءة …فأرسلوا لنا العاهرة

من سير الصالحين في كندا

من سير الصالحين في كندا

في الثالث من أكتوبر لهذا العام حضرت ندوة في مدينة ميسيساجا الكندية بعنوان: (الحقوق المدنية لمسلمي كندا.. مواجهة التهديدات واحتضان الفرص)، وكان ضيف الشرف المحامي الكندي “دينيس إدني – Dennis Edney” الذي وقف صامداً في أروقة القضاء ضد أعتى حكومات العالم.. حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، ومن بعدها حكومة كندا بقيادة حزب المحافظين المناوئ للمسلمين.

أكمل القراءة …من سير الصالحين في كندا

اللغة … مفتاح النجاح في كندا

اللغة ... مفتاح النجاح في كندا

إذا أردت عزيزي المهاجر أن تفهم كندا وثقافتها، وتستغل قدراتك على أكمل وجه للإنطلاق فيها، فلا خيار لك سوى إتقان لغتها، فاللغة الإنجليزية هي عدستك الوحيدة التي سترى بها كندا، واعلم أنها حصنك الوحيد كي لا تبقى على قارعة الطريق تتسول المارة، ولا أدري كيف يمكن لمهاجر أن يبتغي النجاح في بلد لا يُتقن لغتها؟! بل كيف له أن يحمل جنسيتها وينضم إلى شعبها ويفهم ثقافتها؟ ذلك أمر مستحيل. واعلم أنَّ الحاجز الكبير الذي يمكن أن يفصلك عن المجتمع الكندي … ليس عِرقك العربي أو دينك الإسلامي، بل جهلك بلغتهم التي تُشكِّل ثقافتهم وهويتهم، فمن دون إتقان تلك اللغة … اعتبر نفسك تعيش خارج كندا حتى لو كنت داخلها، باختصار … ليس لك أي قيمة!

أكمل القراءة …اللغة … مفتاح النجاح في كندا