أم الهزائم!

أم الهزائم!

لا أخفيكم أنه منذ أن خرج علينا تاجر البيت الأبيض بخطابه الذي أقرَّ فيه نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، وأنا في حالة بؤس شديد! فعلى الرغم من أنَّ القدس قبل خطابه كانت مُحتلة.. وبقيت بعد خطابه كذلك، إلاَّ أنَّ الأمر قد أثَّر بي كثيراً، ومنذ تلك اللحظة وأنا أحاول أن أفهم أسباب ذلك الحزن الذي اعتراني، فنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، هو كنقل مفاتيح مركبة جارك التي لا تملك.. من جيب معطفك اليمين الذي كان لك وسُرِقَ منك.. إلى الجيب اليسار في نفس المعطف، فالأمر بالنسبة لي سيَّان ولا يعني لي الكثير في ظل ضياع كامل المعطف، وهذا ليس استخفافاً بالمدينة المُقدَّسة، ولكن اجتناباً للفخ الذي نُصب لنا منذ عقود، وقبلته عقولنا وأرواحنا دون أن نعي حجم الكارثة التي لحقت بنا جرَّاء ذلك الفخ، وبكل سذاجة.. أصبحنا نكافح من أجله وننافح عنه.. حتى ضاع كل شيء!

أكمل القراءة …أم الهزائم!

الدهماء أصل البلاء!

الدهماء أصل البلاء!

لو نظرنا اليوم إلى الأفكار (الموجَّهة) في الإعلام بشتى أنواعه والتي يتعرض لها العقل البشري عموماً والعربي خصوصاً، لفهمنا حجم التحدي الذي يتعرض له الإنسان في هذا الكون، تحديات كبيرة هدفها تسطيح العقل وجعل صاحبه تائهاً غير قادر على الفهم أو الإستفادة من قدرات تلك الآلة العظيمة التي يحملها فوق كتفيه.

أكمل القراءة …الدهماء أصل البلاء!

الإنكار

الإنكار

يوم ما مرض رجل بداء السكري، وأثبتت كل الفحوصات أنه يعاني من ذلك المرض ولابد له من مراعاة نسبة السكر في جسمه بحيث يجتنب الأطعمة المحتوية على سكريات عالية والتي – يقيناً – ستزيد من الحالة سوءاً، لكن ما حدث كان غريباً، فهذا الشخص تصرَّف بطريقة لم أفهمها، فقد إستمر يأكل السكر والحلويات والأطعمة الدسمة وكأنَّ شيئاً لم يكن، وتجاهل إرشادات الطبيب الذي أكَّد له من أنَّ حالته الصحية في تدهور ولابد من العمل فوراً على تغيير نمط الحياة قبل فوات الآوان، ولكن صاحبنا بقيَّ في حالة إنكار لا يُصدق أنَّ السكري قد غزاه وبقوة، وإعتقد – واهماً – بأنه لو تجاهل المرض سيزول من تلقاء نفسه، إلى أن فتك به وأفقده بصره، ومن ثم أفقده جهازه العصبي حتى أصبح مشلولاً يُعاني هو وعائلته من ويلات ذلك الإنكار.

أكمل القراءة …الإنكار

إستعمار العقول

إستعمار العقوللو أردت عزيزي القارئ ترتيب مصائب الأمم الحديثة، فماذا برأيك ستكون المصيبة الأكبر؟ أنا شخصياً أرى أنَّ مصيبة إستعمار العقول تكاد تكون الأكبر في العصر الحديث، بل حتى أكبر من مُصابنا في إستعمار فلسطين والوطن العربي، فاليوم بات سهلاً على من يقود الإعلام التَحكُّم في إعادة بناء معتقدات الشعوب والنيل من ذكائها الفطري، ففي ظل البث السريع للأحداث الكثيرة والمعلومات المتضادة، تجد نفسك تستغرق وقتاً طويلاً لاستيعاب ما تراه وتسمعه من أخبار مُختَرقة خالية من أي مصداقية، تجعلك في نهاية اليوم تجلس مذهولاً ومُنهكاً من شدة وطأة ما شاهدت، تُقلِّب عقلك مراراً وتكراراً محاولاً فهم مجريات الأحداث، لا تدري مع من الحق وأين الصواب رغم شهاداتك الجامعية وخبراتك الحياتية التي تتمتع بها.

أكمل القراءة …إستعمار العقول

قناعات في مهب الريح

قناعات في مهب الريحفي يوم الأربعاء الماضي، حكمت محكمة كندية في مدينة « سانت جونز » الواقعة في مقاطعة « نيوفاوندلاند » بترحيل مُسن سعودي خارج البلاد لأنه عنَّف ابنته – المُبتعثة للدراسة في كندا – في محاولة لمنعها من الإقتران بشاب كندي ذو أصول كندية بحته، وكما هو الحال في الغرب، تناقلت وسائل الإعلام الكندية تغطية الخبر بالصوت والصورة للحظة دخول الأب إلى قاعة المحكمة وهو في قمة الخزي والعار من فعلة ابنته، ودموعه لا تنقطع من شدة الصدمة للحال التي وصل إليها.

أكمل القراءة …قناعات في مهب الريح

يد الكافر تحمي ويد المسلم تبطش!

في صباح كندي بارد من هذا العام، كنت متجهاً إلى عملي في تورونتو متجاوزاً السرعة المُحددة، وبينما كنت أتنقل بين المركبات لألحق بعملي، أوقفني شرطي مرور وطلب رخصة القيادة، وبعدما أمعن النظر فيها ..
سألني بلهجة حادة: هل لك أن تخبرني لماذا كنت تقود المركبة بحماقة؟
فكان ردي عليه: قلي أنت .. بأي حق تكلمني بهذه اللهجة المتدنية؟
قال لي: أنت خالفت قانون الطريق!
قلت له: وأنت خالفت قانون المواطنة وأهنتني، وأنت لا تملك أي حق في ذلك، وهذا أمر لن أقبله أبداً!

أكمل القراءة …يد الكافر تحمي ويد المسلم تبطش!

الإسلام في زمن الركود

قرأت مقالاً منذ أيام في جريدة العرب القطرية بعنوان ( بين النفط وابن تيمية! ) بقلم المحاور الشهير « علي الظفيري » مقدم برنامج ( في العمق ) على قناة الجزيرة الفضائية، الذي استوحى فكرة مقاله خلال كلمة للدكتور « محمد الأحمري » في مؤتمر ( ذروة النفط ) المُنعقد في العاصمة القطرية الدوحة، ومن أهم ما تطرق له د. الأحمري هو قضية الكوادر الخليجية المُهدرة، فالدراسات في المجتمعات الخليجية حول ابن تيمية أكثر من الدراسات النفطية، وإنَّ أكثر من 60 بالمئة من شهادات الدكتوراه في السعودية عام 2005 كانت في مجال الدراسات الإسلامية، في الوقت الذي يُشكل فيه النفط أكثر من 90 بالمئة من صادرات بلد يتمتع بأكبر إحتياطي نفط في العالم وأكبر منتج له في السوق العالمية ولا يلتفت إلى دراسته وإدارته أحد!

أكمل القراءة …الإسلام في زمن الركود