أمريكا بين الثعلب والذئب

طلب مني البعض التعليق على الإنتخابات الأمريكية ورأيي في فوز ترامب الرئيس المُنتَخب، وفي الحقيقة لم أكن أرغب في ذلك لسبب واحد .. أني لم يكن لدي شغف متابعة تلك الإنتخابات سوى للحصول على متعة المشاهدة وأمور أخرى إستهوتني بعيدة عن السياسة، إضافة إلى يقيني التام بأنَّ مَن يصل إلى البيت الأبيض سيكون رهين قيوده الخفية التي لا نراها، ومنصب رئاسة الولايات المتحدة هو منصب عبودية محكوم بمؤسسات الدولة، فلو جاء مَن جاء إليه .. لن يُحدث أي فرق على الإطلاق، والتاريخ - الأستاذ العظيم - خير شاهد على ذلك. لكن أحببت أن ألفت الأنظار لحقائق قد تكون غابت عن البعض، وسأجعلها في نقاط متتالية: منذ أول مناظرة بين هيلاري وترامب، قمت ببعض التغريدات على الفيسبوك والتويتر، وكان واضحاً ميلي إلى ترامب، لماذا؟ كانت المناظرة الأولى حول الإقتصاد تدور فعلياً بين رائد أعمال وموظفة، الأمر الذي جعلني أتذكر كتاب (الأب الغني الأب الفقير - Rich Dad Poor Dad) الذي يحاول مؤلفه تعليم الناس الحرية المالية من خلال ترك عبودية الوظيفة والإنتقال إلى حرية الإستثمار، وهذا تفوق كبير لترامب على هيلاري في قدراته القيادية لا يمكن تجاهله. خلال المناظرة لم يقرأ ترامب كلمة واحدة من أي ورقة، في الوقت الذي كانت تقرأ هيلاري من الورق الذي أمامها بمعدل ٥٠٪ وهذا ضعف كبير في قدراتها القيادية. هيلاري عجوز مهترءة وليست أهلاً للقيادة، وصدق ترامب حين قال عنها أنه ليس لديها ما يكفي من الجَلَد (Stamina) لقيادة أمريكا والعالم، وما حدث لحظة خسارتها أثبت صحة ذلك، فهي لم تقوى حتى على توجيه كلمة لمناصريها، وخرج مدير حملتها ليخاطبهم بدلاً عنها. لم أفهم لماذا يخشى العرب من ترامب ويتأملون الخير في هيلاري؟ وأنا لا أقصد عوام الناس، بل المفكرين والمحللين الذين - من المفترض - أنَّ لهم باعاً في السياسة، ولا تخفى عليهم ثقافة الحكم في أمريكا. لا أعتقد أنَّ مفكري العرب ومحلليهم لم ينتبهوا إلى أنَّ فترة حكم أوباما كانت الأسوأ على العالم العربي على الإطلاق، وهيلاري لن تحيد عن ذلك النهج. مشكلة العرب أنهم مازالوا يحلمون بأنَّ الغرب سيحل معضلاتهم الداخلية والإقليمية التي ورَّطوا أنفسهم فيها، وكأنهم يطلبون حلاً من الشيطان .. والشيطان لا يقدم حلاً أبداً، والسياسة الأمريكية الدولية لم ولن تأتي بتلك الحلول التي تتعارض مع مصالحها الإمبراطورية. في إعتقادي أنَّ المثالية تقود الناس إلى الفشل والواقعية تقودهم إلى النجاح، والعرب يعشقون المثالية ويكرهون الواقعية، وهيلاري كانت الخيار المثالي لهم وترامب كان الخيار الواقعي. في هذا العالم لا يمكنك أن تنجح وأنت مثالي، ومَن يُضطر إلى ذلك سيحتاج إلى أن يتحول إلى ثعلب، وهذا كان خيار هيلاري، بينما يمكنك تحصيل النجاح وأنت واقعي، لكنك ستضطر وقتها أن تتحوَّل إلى ذئب من شدة صراحتك، وهذا كان خيار ترامب. خيارات العرب بين هيلاري (الثعلب) وترامب (الذئب) هي كخيارت الموت حرقاً أو شنقاً، خياران أحلاهما مُر ونهايته خراب وشر. عندما تابعت ردود فعل الشارع العربي، وجدت أهمها يتمحور حول مخاوفهم من ترامب الذي سيعمل على إفلاسهم ونهب أموالهم لأنه صرَّح خلال حملته الإنتخابية أنه سيجعل دول الخليج تدفع فاتورة الحرب، وفي إعتقادي أنَّ هذا ليس سبباً وجيهاً لكره ترامب أو الخوف منه، لماذا؟ العرب هم دائماً مَن يدفع الفواتير، وأمريكا لا تدفع شيئاً على الإطلاق إلاَّ إذا كان هناك عائد ربحي، وأتساءل إن كانوا سمعوا الديمقراطي «جون كيري» خلال إحدى جلسات مجلس الشيوخ الأمريكي عندما صرَّح بأنَّ العرب سيدفعون فاتورة الحرب في سوريا (https://youtu.be/dg-0KAu9N34). إضافة إلى أنه عندما تم إقرار قانون جاستا الذي سيعمل على إفلاس العرب ونهب أموالهم، لم يكن ذلك خلال فترة حكم ترامب الجمهوري، حتى لو ظهر أمامنا أنَّ أوباما الديمقراطي كان ضد القانون، ففي النهاية هي لعبة بين الثعلب والذئب، والعرب هم الضحية. تعامل العرب مع هيلاري (الثعلب) ذات اللسان المعسول سيزيد من نومهم، بينما التعامل مع ترامب (الذئب) ذو اللسان السليط سيضطرهم إلى الإستيقاظ. العرب في القرن الواحد والعشرين لم يدركوا بعد قوانين اللعبة الإنتخابية الأمريكية، ربما بسبب الديكتاتورية التي إستشرت في خلايا عقولهم، فقد كانوا يثورون لأي كلمة يتفوَّه بها ترامب، ولم ينتبهوا أنه كان يغير كلامه حسب المكان والزمان الذي كان يحشد فيه الأصوات. عندما إنتهت الإنتخابات بفوز ترامب، إنهالت شتائم العرب على الشعب الأمريكي لأنه اختاره، وكأن الشعب الأمريكي يكترث لأي قضية خارج حدوده، والجهل في فهم ثقافته وحجم التحديات التي تعصف به خلقت هذا الإنطباع الخاطئ عن إجتياجات المواطن الأمريكي الحقيقية الذي يبحث عن التغيير الذي وعد به أوباما ولم يأتي. ما لا يعلمه العرب أنَّ الديمقراطية السياسية في العالم الغربي عموماً وأمريكا خصوصاً مقيدة بالسلال، فالمواطن الأمريكي لا يختار من ينتخبه، إنما يصوَّت للمَجمَع الإنتخابي الذي يختار مُرشَّحي الرئاسة نيابة عنه. يمكن مشاهدة هذه المادة والتي تشرح بطريقة سهلة عملية الإنتخاب في أمريكا (https://youtu.be/AcVJbXfEjhY). عندما تفهم طريقة الإنتخاب في أمريكا، ستقدِّر وقتها طريقة الإنتخاب القديمة عند العرب في إختيار ولاة أمورهم (أهل الحل والعقد). في تقديري لو فازت هيلاري لن يتغير شيء في السياسية الأمريكية بل قد تسوء، بينما بفوز ترامب هناك إحتمالان: إما أن تزدهر أمريكا أو تنهار. ختاماً، قد يُثبت التاريخ يوماً ما ليس ببعيد، أنَّ ترامب (الذئب) كان أفضل للعرب من هيلاري (الثعلب) بكثير، لو تعلموا فنَّ السياسية وإدارة المصالح كما كان أجدادهم يتقنونه منذ مئات السنين.

طلب مني البعض التعليق على الإنتخابات الأمريكية ورأيي في فوز ترامب الرئيس المُنتَخب، وفي الحقيقة لم أكن أرغب في ذلك لسبب واحد .. أني لم يكن لدي شغف متابعة تلك الإنتخابات سوى للحصول على متعة المشاهدة وأمور أخرى إستهوتني بعيدة عن السياسة، إضافة إلى يقيني التام بأنَّ مَن يصل إلى البيت الأبيض سيكون رهين قيوده الخفية التي لا نراها، ومنصب رئاسة الولايات المتحدة هو منصب عبودية محكوم بمؤسسات الدولة، فلو جاء مَن جاء إليه .. لن يُحدث أي فرق على الإطلاق، والتاريخ – الأستاذ العظيم – خير شاهد على ذلك.

لكن أحببت أن ألفت الأنظار لحقائق قد تكون غابت عن البعض، وسأجعلها في نقاط متتالية:

  1. منذ أول مناظرة بين هيلاري وترامب، قمت ببعض التغريدات على الفيسبوك والتويتر، وكان واضحاً ميلي إلى ترامب، لماذا؟
  2. كانت المناظرة الأولى حول الإقتصاد تدور فعلياً بين رائد أعمال وموظفة، الأمر الذي جعلني أتذكر كتاب (الأب الغني الأب الفقير –  Rich Dad Poor Dad) الذي يحاول مؤلفه تعليم الناس الحرية المالية من خلال ترك عبودية الوظيفة والإنتقال إلى حرية الإستثمار، وهذا تفوق كبير لترامب على هيلاري في قدراته القيادية لا يمكن تجاهله.
  3. خلال المناظرة لم يقرأ ترامب كلمة واحدة من أي ورقة، في الوقت الذي كانت تقرأ هيلاري من الورق الذي أمامها بمعدل ٥٠٪ وهذا ضعف كبير في قدراتها القيادية.
  4. هيلاري عجوز مهترءة وليست أهلاً للقيادة، وصدق ترامب حين قال عنها أنه ليس لديها ما يكفي من الجَلَد (Stamina) لقيادة أمريكا والعالم، وما حدث لحظة خسارتها أثبت صحة ذلك، فهي لم تقوى حتى على توجيه كلمة لمناصريها، وخرج مدير حملتها ليخاطبهم بدلاً عنها.
  5. لم أفهم لماذا يخشى العرب من ترامب ويتأملون الخير في هيلاري؟ وأنا لا أقصد عوام الناس، بل المفكرين والمحللين الذين – من المفترض – أنَّ لهم باعاً في السياسة، ولا تخفى عليهم ثقافة الحكم في أمريكا.
  6. لا أعتقد أنَّ مفكري العرب ومحلليهم لم ينتبهوا إلى أنَّ فترة حكم أوباما كانت الأسوأ على العالم العربي على الإطلاق، وهيلاري لن تحيد عن ذلك النهج.
  7. مشكلة العرب أنهم مازالوا يحلمون بأنَّ الغرب سيحل معضلاتهم الداخلية والإقليمية التي ورَّطوا أنفسهم فيها، وكأنهم يطلبون حلاً من الشيطان .. والشيطان لا يقدم حلاً أبداً، والسياسة الأمريكية الدولية لم ولن تأتي بتلك الحلول التي تتعارض مع مصالحها الإمبراطورية.
  8. في إعتقادي أنَّ المثالية تقود الناس إلى الفشل والواقعية تقودهم إلى النجاح، والعرب يعشقون المثالية ويكرهون الواقعية، وهيلاري كانت الخيار المثالي لهم وترامب كان الخيار الواقعي.
  9. في هذا العالم لا يمكنك أن تنجح وأنت مثالي، ومَن يُضطر إلى ذلك سيحتاج إلى أن يتحول إلى ثعلب، وهذا كان خيار هيلاري، بينما يمكنك تحصيل النجاح وأنت واقعي، لكنك ستضطر وقتها أن تتحوَّل إلى ذئب من شدة صراحتك، وهذا كان خيار ترامب.
  10. خيارات العرب بين هيلاري (الثعلب) وترامب (الذئب) هي كخيارت الموت حرقاً أو شنقاً، خياران أحلاهما مُر ونهايته خراب وشر.
  11. عندما تابعت ردود فعل الشارع العربي، وجدت أهمها يتمحور حول مخاوفهم من ترامب الذي سيعمل على إفلاسهم ونهب أموالهم لأنه صرَّح خلال حملته الإنتخابية أنه سيجعل دول الخليج تدفع فاتورة الحرب، وفي إعتقادي أنَّ هذا ليس سبباً وجيهاً لكره ترامب أو الخوف منه، لماذا؟
  12. العرب هم دائماً مَن يدفع الفواتير، وأمريكا لا تدفع شيئاً على الإطلاق إلاَّ إذا كان هناك عائد ربحي، وأتساءل إن كانوا سمعوا الديمقراطي «جون كيري» خلال إحدى جلسات مجلس الشيوخ الأمريكي عندما صرَّح بأنَّ العرب سيدفعون فاتورة الحرب في سوريا (https://youtu.be/dg-0KAu9N34).
  13. إضافة إلى أنه عندما تم إقرار قانون جاستا الذي سيعمل على إفلاس العرب ونهب أموالهم، لم يكن ذلك خلال فترة حكم ترامب الجمهوري، حتى لو ظهر أمامنا أنَّ أوباما الديمقراطي كان ضد القانون، ففي النهاية هي لعبة بين الثعلب والذئب، والعرب هم الضحية.
  14. تعامل العرب مع هيلاري (الثعلب) ذات اللسان المعسول سيزيد من نومهم، بينما التعامل مع ترامب (الذئب) ذو اللسان السليط سيضطرهم إلى الإستيقاظ.
  15. العرب في القرن الواحد والعشرين لم يدركوا بعد قوانين اللعبة الإنتخابية الأمريكية، ربما بسبب الديكتاتورية التي إستشرت في خلايا عقولهم، فقد كانوا يثورون لأي كلمة يتفوَّه بها ترامب، ولم ينتبهوا أنه كان يغير كلامه حسب المكان والزمان الذي كان يحشد فيه الأصوات.
  16. عندما إنتهت الإنتخابات بفوز ترامب، إنهالت شتائم العرب على الشعب الأمريكي لأنه اختاره، وكأن الشعب الأمريكي يكترث لأي قضية خارج حدوده، والجهل في فهم ثقافته وحجم التحديات التي تعصف به خلقت هذا الإنطباع الخاطئ عن إحتياجات المواطن الأمريكي الحقيقية الذي يبحث عن التغيير الذي وعد به أوباما ولم يأتي.
  17. ما لا يعلمه العرب أنَّ الديمقراطية السياسية في العالم الغربي عموماً وأمريكا خصوصاً مقيدة بالسلال، فالمواطن الأمريكي لا يختار من ينتخبه، إنما يصوَّت للمَجمَع الإنتخابي الذي يختار مُرشَّحي الرئاسة نيابة عنه. يمكن مشاهدة هذه المادة والتي تشرح بطريقة سهلة عملية الإنتخاب في أمريكا (https://youtu.be/AcVJbXfEjhY).
  18. عندما تفهم طريقة الإنتخاب في أمريكا، ستقدِّر وقتها طريقة الإنتخاب القديمة عند العرب في إختيار ولاة أمورهم (أهل الحل والعقد).
  19. في تقديري لو فازت هيلاري لن يتغير شيء في السياسية الأمريكية بل قد تسوء، بينما بفوز ترامب هناك إحتمالان: إما أن تزدهر أمريكا أو تنهار.
  20. ختاماً، قد يُثبت التاريخ يوماً ما ليس ببعيد، أنَّ ترامب (الذئب) كان أفضل للعرب من هيلاري (الثعلب) بكثير، لو تعلموا فنَّ السياسة وإدارة المصالح كما كان أجدادهم يتقنونه منذ مئات السنين.

1 thought on “أمريكا بين الثعلب والذئب

  1. شكرا استاذ حسين مقال ممتاز ، للاسف نحن اليوم نفتقد لسياسين محنكين عاركوا وصارعوا الحياة السياسية وعرفوا خباياها ودهاليزها وليس لديهم العقول التي تحلل وتستنبط وتقرا ما وراء الحدث ، قبل ستين عام كان الوضع في المنطقة العربية أفضل مما هو عليه الان حيث كانت تدار من قبل سياسيين و زعماء اكثر حنكة وفهم وخبرة عايشوا ايام الثورة العربية وما بعدها وكانوا صادقين مع شعوبهم لا يتهاونون في حقوقهم ولا يزايدون على مصلحة الوطن ووفروا مناخ الى حد ما ديمقراطي انتخابات وأحزاب وحرية رأي ..الخ فماذا جرى للمنطقة بعد ثورات العسكرالتي خطط لها تحت خيام السفارات الأجنبية ، كل شئ نحو الاسوء ، أعطني اليوم دوله عربية فيها ديمقراطية حقة واستقلال تام عن الاجندات الخارجية ،، الذل والخنوع يغلفنا ، وأتذكر كلمة لبوش الاب حين قال يأتي نتن ياهو إلينا محمل بطلبات كثيرة يريد الحصول عليها ، بينما زعماء العرب ياتوا دون طلب اي شئ ..عندنا دائماً الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب واهدار لطاقات وموارد الدوله على حساب لقمة عيش الشعوب ،، نرفع أيدينا لله ان يكف عنا من يريد أذية شعوبنا واهلنا في كل الوطن العربي انه سميع الدعاء . أكرر شكري لهذا المقال ،،

Leave a Comment

Or

إقرأ التدوينة السابقة:
تل أبيب .. اليوم سأعتذر!
Close